المنتخب الوطني

زطشي في قلب فضيحة و أعضاء الفاف يفكرون في الاستقالة

فضيحة جديدة للفاف

توالت الأزمات و المشاكل منذ أن تولى خيرالدين زطشي رئاسة الفاف بعد رحيل محمد روراوة نائب رئيس الاتحاد العربي الآن

و قد كان أمس تسريب أحد الوثائق السرية للفاف التي تضمنت رسالة الى الكاف ثاني أكبر فضائح الفاف

بعد أن كانت أول فضيحة في عهد زطشي هي تسريب عقد المدرب الاسباني ألكاراز عندما كان مدرب للخضر

و كشفت بعض المصادر من  أن أحد من زملاء زطشي هو من يقوم بتسريب هذه الوثائق الرسية للفاف .

ولد زميلي و حداد يفكرون في الانسحاب

كشفت مصادر متطابقة لـ”الشروق” بأن كلا من حداد و ولد زميرلي يفكران بجدية في الانسحاب من المكتب الفدرالي لعدة أسباب

تتعلق أساسا بعدم توافق في الرؤى فضلا عن الوضع الحالي الصعب الذي تعيشه الفاف والمنظومة الكروية بصفة عامة

والمشاكل الكثيرة والمتشعبة التي عقّدت كثيرا من مهمة المكتب الفدرالي الذي يتجه رأسا نحو الهاوية

وأضافت نفس المصادر بأن ما يحدث في الفاف “لا يشجع أبدا حداد وولد زميرلي على البقاء”،

وأوضحت بأن “خلع” ربوح حداد من رئاسة اتحاد العاصمة كانت نقطة البداية فقط، لانسحابه من الفاف

خاصة وأن علاقته مع رئيس الفاف ليست على ما يرام منذ فترة طويلة، بسبب القرارات الانفرادية و”الارتجالية” المتخذة من طرف خير الدين زطشي

وفشل الأخير في تسيير الأزمات، ما يلقي بالمسؤولية كاملة على كافة أعضاء المكتب،

وهو الأمر الذي لم يتحمله لا حداد ولا النائب الثاني بشير ولد زميرلي الذي أضحت علاقته فاترة مع زطشي منذ مدة طويلة أيضا،

حيث بلغ الأمر حد مقاطعته اجتماعات المكتب الفدرالي، قبل أن يعود إليها قبل 3 أشهر،

وجاءت قضية فشل الفاف في التعامل مع ملف ترشيح ولد زميرلي لعضوية اللجنة التنفيذية للكاف، لتزيد الطين بلة

خاصة وأن الرجل فقد فرصة ثمينة لولوج أكبر هيئة قارية بسبب خطأ إداري فادح ارتكبته الفاف،

وزادت الأزمات التي اندلعت مؤخرا داخل المنظومة الكروية الوضع تعقيدا، حيث دفعت كلا من حداد وولد زميرلي للتفكير بجدية في الانسحاب.

وبالنسبة للمناجير العام حكيم مدان، فإنه هو الآخر يفكر في الانسحاب من المكتب الفدرالي،

بسبب اختلاف في الرؤى وطريقة العمل مع الطاقم الفني للمنتخب الوطني الذي يقوده رابح ماجر،

فضلا عن قيام أطراف “دخيلة” على الطاقم الفني، محسوبة على رئيس الفاف خير الدين زطشي بالتدخل في شؤون المنتخب وتسببها في بعض المشاكل،

على غرار ما حدث بين المدرب المساعد مزيان إيغيل وأحد المحسوبين على زطشي في مباراة الديربي الأخيرة بين مولودية الجزائر واتحاد العاصمة بملعب 5 جويلية الأولمبي،

حيث تلاسن الطرفان على مرآى الجميع بالمنصة الشرفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق