الرابطة الاولى

حسان حمار :”لن أتكلم مع أي شخص من اليوم إلا مع زطشي، وإن ظلمنا مستقبلا نعرف نجيب حقنا”

في حوار خص به جريدة ستاد نيوز، أكد المسؤول الأول في وفاق سطيف حسان حمار أن فريقه ذهب ضحية الكواليس وظلم التحكيم خلال مباراة الدور السادس عشر لكأس الجمهورية أمام شبيبة الساورة أمسية الإثنين الماضي بملعب هذا الأخير,
مؤكدا “أن الحكم بن براهم منح ركلة جزاء غير شرعية التي سبقها خطئ لصالح ابناء المدرب بن شيخة في منطقتهم لم يعلنه الحكم ومساعديه في اللحظات الأخيرة من هذا اللقاء”.
وعرفت المباراة تأهل الساورة بعد تسجيل هدف من ركلة جزاء في الدقيقة 90 عن طريق بورديم.
وواصل حسان حمار تأكيده “أن الحكم بن براهم إرتكب أخطاء فادحة طيلة الـ90 دقيقة قبل اعلانه ركلة الجزاء، حيث أن الطرد الذي تعرض له اللاعب ربيعي كان دون وجه حق وكشف النوايا الخبيثة للحكم بن براهم خلال هذه المباراة التي جاء فيها من أجل تحطيم الفريق السطايفي وهو مانجح فيه بعد نهايتها”.
تجدر الإشارة أن نفس الحكم الموسم الماضي حرم وفاق سطيف من الفوز امام اتحاد الحراش بملعب 8 ماي بعد رفضه هدفين شرعيين وانتهت تلك المقابلة بالتعادل السلبي وشهدت موجة تصريحات عارمة ونارية من طرف ادارة الوفاق وطاقمه الفني تتهم فيها الرابطة بتحطيم فريقها من اجل مصالح فرق اخرى كانت منافسة على لقب الدوري.
ومن خلال إجابته عن سؤال بخصوص السبب وراء عدم الاعتراض على تعيين هذا الحكم قبل هذه المباراة، أضاف حمار قائلا:”قدمنا اعتراضا على تعيين بن براهم لكننا تلقينا ضمانات من الرابطة بأن الحكم سيكون عادلا ولن يهضم حق أي فريق، لكن للأسف تخوفنا كان في محله والحكم وحاشيته إستطاعوا تنفيذ مخططهم بتحطيمنا وهم المسؤليين عن هذا الاقصاء”
في حين شكر لاعبيه على الآداء البطولي، مؤكدا في هذا السياق :”أشكر كثيرا اللاعبين عن المجهود الكبير الذي بذلوه والآداء الرائع الذي قدموه في هذه المباراة رغم التعب الكبير بسبب تأخر الرحلة الجوية من سطيف الى بشار بعد العطب الميكانيكي الذي أصاب الطائرة الخاصة، لكن ومع كل هذا فقد كانوا رجالا فوق أرضية الميدان ورفعوا التحدي إلى غاية اعلان ركلة الجزاء الخيالية في آخر اللحظات وهو ما أصاب لاعبينا بالإحباط”.
وبخصوص الحكم بن براهم، واصل قائلا :”لقد إحتسب أربعة دقائق كوقت بدل ضائع وهذا شيء غريب جدا لأن المباراة توقفت أكثر من خمسة دقائق في لقطة إعلان ركلة الجزاء والأغرب من كل هذا أنه أنهى المباراة في الدقيقة الثانية من الوقت البدل ضائع وهو مايكشف نيته القذرة التي جاء من أجلها”، مضيفا :”أنا لا أخشى أحدا ولن أتكلم مع أي شخص مستقبلا سوى مع رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم زطشي وإن تجدد ظلم الوفاق من جديد نحن نعرف كيف نجلب حقنا وندافع عن فريقنا وبالقانون”.
وفي نفس الحديث أكد أيضا “أنه توجد أطراف في سطيف لايعجبها تألق الفريق وتحقيقه للألقاب ودائما تسعى لتحطيمنا لكن في الوقت نفس هاته الأطراف لاتملك الشجاعة من أجل مواجهتنا وتفضل دائما الحديث عنا في مواقع التواصل الإجتماعي والمقاهي والمحشاشات وخلق البلبلة بدون فائدة لأنني لا أعيرهم أي إهتمام ومهمتي فقط هي خدمة فريقي والدفاع عنه”. المصدر ستاد نيوز 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق